تشوفا

على الرغم من أن مفهوم الخطيئة الأصلية ليس مركزيا في اليهودية، إلا أن التوراه تعترف بأن الإنسان خلق بغريزة سيئة (سفر التكوين، الفصول 6 و- 8). تعترف اليهودية بأن البشر سيخطئون ويخطئون. الخطيئة في اللغة العبرية هي “حيط”، أي الإنحراف عن الطريق الصحيح. تعني التشوفا – وهي العودة – الطريق إلى الله والوصايا. تعني الكلمة تشوفا كذلك الرد أو الإجابة، يعني ذلك أن مفهوم التوبة هو أن يكون المرء ذو اجابة وأن يكون مسؤولاً عن أفعاله.

للتوبة مكان مركزي في التناخ. دعا الأنبياء بني إسرائيل إلى التوبة، ويونس كلّف بالدعوة إلى التوبة في مدينة نينوى. ترى التقاليد اليهودية بالله أبا متفهما وصبورا يستقبل أبناءه الخاطئين بمحبة ومغفرة.

عرف الرمبام – وعلماء دين يهود آخرين – التوبة على أنها مركبة من عدة مراحل:

  1. التوقف عن القيام بالخطيئة
  2. الندم على الخطيئة
  3. العزم على عدم تكرار الخطيئة
  4. التعويض (عند الحاجة)
  5. طلب المغفرة
  6. الاعتراف بشكل رسمي

أعلى درجات التوبة هي توفر الفرصة لتكرار الخطيئة ومقاومة الإغراء لتكرارها.

 

مثلما تقسم الوصايا إلى تلك المتعلقة بعلاقة الناس بالله والعلاقة بينهم وبين بعض، كذلك الخطايا: تغفر الخطايا المتعلقة بالله بشكل تلقائي عند التوبة:

يقول الله لبني إسرائيل: يا أبنائي، افتحوا لي نافذة توبة ضيقة مثل عين إبرة، وسأفتح لكم بوابات تمر عبرها القوافل والعربات (مِدراش نشيد الأناشيد 5:2).

تتطلب مغفرة الخطايا ضد الآخرين أن يقترب الإنسان المسيء من الطرف الذي أسيء له، أن يعترف بالذنب، أن يقوم بتعويضه وأن يطلب الصفح. يأمرنا الله بأن نكون متسامحين عندما يقترب منا شخص نادم ويتوجه لنا بهذه الطريقة.

من الممكن، ومن المستحسن، القيام بالتشوفا في جميع الأوقات. تقول المشنا أن على الإنسان التوبة (بشكل تام) قبل يوم واحد من وفاته (أفوت 2:10). بما أن لا أحد يعرف تاريخ ويوم وفاته، فسر الحاخامات هذا القول على أنه يعني أن على المرء أن يكون في حالة توبة مستمرة. مع ذلك، هناك مواسم يكون للتشوفا فيها وزن أكبر: يوم كيبور، يوم الغفران، هو يوم الله السنوي للحساب والتسامح. نحن نحاسب  على أفعالنا وحسناتنا تتوازن ضد خطايانا إذا كنا نندم عليها (اقترح بعض حاخامات التلمود أن الآثام تتحول إلى أفعال صالحة في هذه الحالات)

تستند طقوس التوبة إلى اعتراف رئيس الكهنة في هيكل يوم الغفران، كما جاء في سفر لاويين فصل 16. تسبق يوم كيبور عشرة أيام التوبة التي تبدأ بروش هاشانا (رأس السنة). يعرف شهر أيلول، الشهر الذي يحل قبل روش هاشانا كشهر صلوات التوبة والاستغفار وصلوات ما قبل الفجر الخاصة التي تتلى في كل ليلة في الكنس.

باعل تشوفا (سيد التوبة) هي التسمية التي تطلق على الشخص الذي قام بسيرورة التوبة كاملة ويتواجد لذلك بدرجة روحانية عالية. قال الحاخامات “حتى الصالحين تمامًا غير قادرين على الوقوف حيث يقف باعل التشوفا” (مِدراش يلكوط شمعوني، التكوين 247) يستخدم مصطلح باعل تشوفا للإشارة إلى شخص “عاد” إلى اليهودية التقليدية للاحتفال بعد حياة الخطيئة.

إن الأمل المتناقض في أن الله يساعدنا على التوبة حتى تتسنى لنا المغفرة، يستند إلى آية مراثي إرميا قبل الأخيرة (5:21):

اُرْدُدْنَا يَا رَبُّ إِلَيْكَ فَنَرْتَدَّ. جَدِّدْ أَيَّامَنَا كَالْقَدِيمِ!

Rossing Center logo

المزيد عن اليهودية

Rossing Center logo
  • All
  • الأعياد
  • المجتمعات اليهودية
  • دوائر الحياة
  • مفاهيم أساسية
من هم اليهود؟ أوجه شبه وأوجه اختلاف

من هم اليهود بالضبط؟ هنالك (بما يشمل اليهود أنفسهم) من يعتبر اليهودية دينا (مثل الإسلام أو المسيحية)، هناك من يعتبرها قومية، وهناك من ينظر إليها …

دوائر الحياة في اليهودية – مقدمة 

للحضارات الدينية لا توجد مناسبات سنوية تشير الى دورات الفصول، الأحداث التاريخية وغيرها فحسب، بل أيضًا لديها طقوس تتعلق بدائرة الحياة أو كما سماها عالم …

التقويم اليهودي

لكل حضارة بشرية طرق خاصة لذكر المناسبات والمواعيد والأعياد – عادة الأعياد والصيام معًا. البحث عن طرق ذات معنى للإشارة إلى التغييرات التي تميز فصول …

التوراة

مع أنها غالبا ما تترجم لـ “قانون”، المعنى الصحيح للتوراة هو “التعليم”. تشمل التوراة، أوسع نطاق ممكن – فهي تعني التعليم، الحكمة، العقيدة، التراث والتقاليد …

مِتسفا

المتسفوت (بالمفرد، مِتسفا) هي الوصايا. بحسب التلمود، بلغ عدد المتسفوت التي أمر بها الله في التوراه 613. تقسم هذه الوصايا لـ 248 وصية “إفعل” (“الأمر …

الحكماء

حازال هي علامة اختصار للكلمات “حاخامينو زِخرونام لِفراخا” (حكماؤنا رحمهم الله) وهي تشير للحاخامات من الحقبة التلمودية. ظهرت المجموعة المعروفة باسم الحكماء في حقبة الهيكل …

انتقل إلى أعلى