Three women smiling and hugging

البيت المفتوح

حول المشروع

البيت المفتوح هو منظمة اجتماعية متعددة الأديان والثقافات في مدينة الرملة أسسه ويديره سكان المدينة. يبلغ عمر مدينة الرملة 2000 عام وهي موطن لليهود والعرب والديانات الابراهيمية الثلاث.
في الوقت نفسه، تكاد تكون اللقاءات الحقيقية بين الشعبين والأديان الثلاثة منعدمة، مما يؤدي لانتصار الصور النمطية، الأحكام المسبقة والمعلومات المضللة. يقع البيت المفتوح في مبنى له تاريخ عربي ويهودي ثري، ويخلص فرص جديدة لمركز روسينج للتأثير على مجتمع مركز والمساهمة في تحويل الرملة من مدينة “مختلطة” لمدينة “مشتركة” حقا. بموافقة “أصدقاء البيت المفتوح” وبدعم من بلدية الرملة، مجلس المدينة والمنظمات الإعلامية – مثل مركز الشبيبة وتنمية رأس المال البشري والمركز للوساطة المجتمعية وحل النزاعات – تخلق أنشطة البيت المفتوح مساحة “امنة” للتعاون والحوار والتمكين الشخصي والمجتمعي.

Rossing Center logo

تاريخ البيت المفتوح

Rossing Center logo

البيت المفتوح هو أكثر بكثير من مجرد مساحة فعلية للاجتماعات: المبنى نفسه يوضح مدى تعقيد الصراع الفلسطيني إسرائيلي. تعود ملكية البيت في الأصل لعائلة الخيري الفلسطينية، لكنه تحول الى بيت مهاجرين يهود بعد تهجير عائلة الخيري من المدينة خلال حرب الاستقلال. في نهاية المطاف اشترت الاسرة اليهودية البيت واليوم هو ملك لابنتهم، داليا اشكنازي لنداو. في عام 1967, بعد حرب الست أيام، جاء المالكين الأصليين لرؤية المنزل. اللقاء بينهم وبين داليا كان طويلا وودودا. نظرا للتاريخ الفريد للمنزل وبعد سنوات عديدة من العلاقة بين المالكين السابقين والحاليين – بما في ذلك الاختلافات الكبيرة في وجهات النظر اتجاه الصراع – قررت داليا تكريس العقار لتعزيز السلام والتعايش، وبناء على طلب عائلة الخيري، لتقوية المجتمع الفلسطيني في الرملة. أصبح المنزل فيما بعد يعرف باسم “البيت المفتوح” وتم انشاء جمعية غير ربحية هناك بغرض عقد اللقاءات بين اليهود والعرب، مع التركيز على العمل مع الأطفال والشباب في روضة أطفال التي أقيمت هناك، في المخيمات الصيفية، وفي أنشطة متعددة أخرى. اليوم يتلقى أطفال ما قبل المدرسة خدمات من سلطات التعليم المحلية، ونقلت المخيمات الصيفية لمساحات أكبر في واحة السلام. في عام 2019 توجهت مؤسسة البيت المفتوح لمركز روسينج حتى يستلم إدارة البيت المفتوح، ومنذ عام 2020 يقيم المركز العديد من الفعاليات والأنشطة في المكان.

أنشطة البيت المفتوح

يقيم مركز روسينج أربع أنواع من الأنشطة في البيت المفتوح:

مجلس قيادة الأديان: يتعاون مركز روسينج مع مركز الوساطة المجتمعية وحل النزاعات من اجل إقامة / انشاء مجلس قيادة الأديان في الرملة، الذي سيضم قادة متدينين وعناصر رئيسية بما في ذلك قادة نسائية. سيجتمع أعضاء المجلس بانتظام بهدف التعلم بين الأديان وسيتخذون دور فعال في العلاقات العلاقات الاجتماعية، والتعامل مع التوترات والأزمات، وتقديم الدعم وتشجيع السكان على المشاركة في أنشطة المركز.

يمثل فريق العمل للأحداث بين الثقافات المجتمعات المتنوعة داخل المدينة – في كلا المجتمعين العربي واليهودي (المجتمعات الاثيوبية والبخارية على سبيل المثال). ستقيم المجموعة احداثا شهرية وستساعد في انشاء وصيانة البيت المفتوح كمركز مجتمعي للأنشطة بين الثقافات والأديان لجميع سكان المدينة

تمكين نساء الرملة

حكايات نساء الرملة: ستجري فرقة عمل المؤلفة من طالبات جامعيات شابات (من سكان المدينة من خلفيات دينية مختلفة) مقابلات مع نساء كبار في السن وتوثق تجاربهن ووجهات نظرهن الشخصية حول تاريخ المدينة المعقد. سيتم عرض القصص في معرض وكتاب.

مكانة المرأة – مساواة بين الجنسين ومعارضة العنف القائم على خلفية جندرية. ستتلقى المدربات في فريق العمل تدريبا في مجال الجندرية والعنف على خلفية جندرية، وسيفحصون الطرق التي يمكن من خلالها تحسين مكانة المرأة في مختلف الجماعات الدينية وبشكل عام في الرملة. سيتم تدريب المشاركات في مجال العنف القائم على خلفية جندرية في جهاز التعليم، وخاصة المستشارات التربويات والمعلمات في المدارس الثانوية في المدينة.

ستشمل المساحة المفتوحة للمبادرات المدنية والحوار العام سلسلة من الأحداث العامة التفاعلية التي ستتيح المجال لسكان الرملة لتقديم مبادرات شعبية (حديقة شعبية على سبيل المثال) وسيتلقون الدعم لتنفيذ هذه المبادرات وبتطوير مبادرات يهودية – عربية. يعالج هذا النشاط الجديد الاحتياجات المشتركة للمقيمين في المحيط الاقتصادي البعيد في الدولة.

Rossing Center logo

تعال لزيارتنا

Rossing Center logo

أفراد ومجموعات مدعوون لحجز زيارة والتعرف على تاريخ البيت المفتوح وعلى المشاريع الحالية. يمكن ترتيب زيارات ومحاضرات في اللغات الإنجليزية، العبرية والعربية.






    The Open House back garden with tales adn chairs

    مديرة البيت المفتوح - ڤيڤيان ربيع

    ولدت ونشأت فيفيان ربيعة في الرملة، لديها أكثر من 20 عاما من الخبرة في توجيه المجموعات المهنية في مجال العلاقات اليهودية – عربية، الهوية الشخصية، تمكين النساء وغير ذلك. بصفتها عضو فعال في المجتمع، تدير فيفيان مركز روسينج في البيت المفتوح وعملت في برامج أخرى في المركز، حيث تواصل العمل كمستشارة، مثل برنامج “نعلم من أجل التغيير”, حوار وهوية، و “نشفى من الكراهية”. بصرف النظر عن الخبرة العملية، فيفان حاصلة على اللقب الثاني – درجة الماجستير في دراسات الجندرية من جامعة بار ايلان.

    طاقم البرنامج

    ڤيڤيان ربيع – مديرة المشروع

    نيلي ناڤو – مركزة المشروع

    انتقل إلى أعلى