Healing Hatred: الاستشارة الروحانية في حالات الصراع

Healing Hatred: الاستشارة الروحانية في حالات الصراع

عن المشروع

Healing Hatred (إشفاء الكراهية) هو توجه جديد ومتجدد للحوار ما بين الأديان، والمؤسَّس على أدوات استشارية روحانية. لقد تم بناء هذا التوجه من اجل الإتاحة للمشاركين التواصل حول معضلات أساسية أخلاقية وروحانية، الموجودة في قلب الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

طاقم المشروع:

الدكتورة سارة برنشطايْن، مديرة المشروع  sarah@rossinhcenter.org

فيفيان ربيع، مركزة وموجهة في المشروع  vivian@rossingcenter.org

دوريت شيفين، مركزة وموجهة في المشروع

سامي عواد، مدير المشروع (من قِبل (Holy Land trust))

البروفيسور روحاما فايْس (Hebrew Union College – Jewish institute of Religion )

سنوات طويلة من الصراع العنيف والمخاوف التي ترافقه تركت الإسرائيليين والفلسطينيين في صدمة حسيَّة ونفسية. أحيانًا يبدو أن الكراهية تجاه الآخر تشكل رد فعل مبرر في ضوء التعقيدات المتواجدة في الواقع المركب. فالعنصرية المتصاعدة والعنيفة داخل المجتمع الإسرائيلي هي فقط مثال واحد تعكس حالة اليأس والتي جلبت لنا الانتفاضة الثانية من الجانب الفلسطيني، ومشاعر خيبة الأمل من القيادة، والإحساس بعدم التقدم ما بين الطرفين. لقد اختار كل طرف التقوقع في مواقعه ومواقفه، الأمر الذي يقود إلى مزيد من الشكوك والمخاوف.

لقد أوجدَت علاقات قوية ففي السنوات الأخيرة بين مركز روسينج وبين “الهيبْرو يونْيون كولِج”،    و Holy Land Trust في بيت لحم، من أجل تطوير لغة وعملياتية في شأن المعالجة المبنية على احتواء المركب الديني القائم في العلاج.  هذا، ومن أجل المساعدة في معالجة ذات الصدمة العميقة والتي يواجهها الإسرائيليين والفلسطينيين من أديان وخلفيات مختلفة. ونتيجة للحياة في ظل الحال المستمر للصراع العنيف من جهة، والعمل المثابر منذ سنين طويلة في مجال الحوار بين الأديان، واللقاء بين الإسرائيليين والفلسطينيين، واليهود، والمسيحيين، والمسلمين، والعمل مع القادة الدينيين، والمربين، والنساء، والشباب،، من جهة أخرى، فإن مركز روسينج و   HLT  كانوا على وعيٍ للحاجة في خلق حوار أكثر عمقًا، والتي تقوم على مفهوم “الإشفاء الروحاني” – سواء للأفراد أو المجتمع ككل. واحدة من الدعائم الضرورية لِ Holy Land Trust هو الحاجة بإشفاء المجتمعين الإسرائيلي والفلسطيني، اللذان يعانيان من الصدمة بسبب الصراع العنيف.

ويهدف المشروع الريادي إلى التوجه إلى نفس الاحتياج، قد جمعت 40 إسرائيليًّا وفلسطينيًّا، يهودًا، ومسيحيون، ومسلمون. فخلال السنوات الثلاث الاخيرة، كنا في دورات استمرت ما بين 3 شهور إلى سنة كاملة. وتضمن هذا المشروع التجريبيّ الجمع ما بين التدريب الروحاني، والتعليم الرسمي، والعمل للا رسمي في المجموعة. وقد أضاف سامي عواد (HLT ) للمشروع لقاءات تدريبية للقيادات، والتي تشجع المشاركين على عزل تجربة الصدمة التي يعايشونها من أجل كسر دائرة وحلقة الانتقام والكراهية. المشاركون في الدورة هم عاملون اجتماعيون، ومرشدون، وقادة دينيون، وشباب من أرجاء إسرائيل والسلطة الفلسطينية. لقد نقلوا لنا مجموابًا إيجابيًّا عن الدورة، والدروس التي استخلاصها، تم  تجميعها في أنموذج جديد للحوار في مناطق الصراع السياسي، حيث إن الهدف السامي هو إشفاء الصدمة وتقليل الخوف والكراهية لدى الإسرائيليين والفلسطينيين، من أجل الإتاحة لهم العمل في سيرورة حقيقية والتي تقود إلى سلام عادل ودائم. جوهر هذا الأنموذج هو النسخة التي تركز على الصراع من ناحية “الاستبيان الروحاني”، وضعت أصلًا من قبل “الهيبْرو يونْيون كولِج” كجزء من Pastoral Care Program (برنامج الرعاية الرعوية).

تلك هي الفروق الثلاثة الاهم والأساسية بين الأنموذج الجديد الخاص بنا والأخرى الخاصة “بحوار تقليدي”:

  1. تم تصميم أنموذجنا من أجل التوجه مباشرة للمعتقدات الأساسية  والتي نلتزم بالتعامل معها كي نحدث نغييرًا كبيرًا على الحوار. بينما النماذج الموجودة في البرامج الحوارية الأخرى تذهب إلى حواف القضايا الأساسية. فمشروع  תכנית Healing Hatred  يركز على فحص المعتقدات الهامة بالنسبة لنا، تجاه أنفسنا وتجاه مجتمعنا: الإحساسس بالتفوق الأخلاقي؛  الضحية الدائمة، التبرير بأنّا الوحيدون الذين نستطيع حماية انفسنا ضد الاعداء الذين يحاولون تدميرنا؛ والخوف من مجرد بقاءنا، سواء كأفراد أو كشعب.
  2. في حين أن مجموعات حوار عادية، يكون التركيز على الإصغاء للآخر من أجل وجهة نظره، وخلق حالة التعاطف، بينما عملية إشفاء الكراهية ealing Hatred   فإن التركيز هو على فحص الذات. فقد خلقنا سيرورة للمجموعات تدور حول استخدام الاستبيان، الذي يتطلب من كل مشارك إشراك المجموعة بمعضلاته  تجاه الصراع وأن يطور ويعزز من شخصية المشارك. فخلال السيرورة الجماعية، تتعلم المجموعة الإصغاء بعمق، وتسمع قصصًا مختلفة من وجهات نظر مختلفة. وتجدر الإشارة إلى أن السيرورة التي نعمل وفقها لها الكثير من القواسم المشتركة مع غيرها من أشكال الحوار.

 

  1. إن الديناميكا التي خُلِقَت هي مبتكرة تمامًا، ومختلفة للغاية عن تلك القائمة في النماذج الحوارية الأخرى. تصغي المجموعة لكل فرد مشارك، وللمجموعة دور هام في مساعدة هذا الفرد لا من أجل تبرير سلوكهم وأنفسهم.  إن ديناميكية الخلاف هو في “تنافس المعاناة”، أو ترسيخ مواقف كل طرف ضد الآخر، لا مفر منها. وأكثر من ذلك، فإن الديناميكية التي تم خلقها مبنية على التعاون الصريح، والتعاطف، والتفهم، والعلاج.

يُفحَص الأنموذج في سلسلة من لقاءات نهاية الأسبوع  بطرحه الانقسامات ذات الصلة في الصراع: الإسرائيلي الفلسطيني، الإسلامي المسيحي داخل المجتمع الفلسطيني، اليسار واليمين داخل المجتمع اليهودي الإسرائيلي، الصراع اليهودي العربي داخل المجتمع الإسرائيلي، الفلسطينيون داخل حدود الخط الأخضر وما وراء الخط الاخضر. تُتيح هذه الحلقات الدراسية المكثفة، المبنية على أساس “الاستبيان الروحاني”، للمشاركين التعامل مع المعضلات الشخصية والجماعية المتعلقة بالصراع. ومع ذلك، فخلال خلق علاقات وطيدة من وراء “جدران” الصراع، جنبًا إلى جنب، مع لمسة حقيقية للمعتقدات والقيم الأساسية التي تتواجد تحت طبقة الصراع السياسي. سيتم تقييم كل حلقة دراسية بالتعاون مع مؤسسة  Alliance for Peacebuilding.

مؤتمرات خاصة في Healing Hatred

المؤتمر الدولي في القدس، وبيت لحم، وبيت جالا، تموز 2017

بناء على مشروع Healing Hatred، قدمت كل من الدكتورة سارة برنشطاين (مركز روسينج) والبروفسور روحاما فايْس (الهيبرو يونيون كولِج) مسودة لأنموذج للحوار في حالة صراع في المؤتمر الدولي ل International Association of Spiritual Care (IASC) الذي نُظِّمَ في مدينة بِرْن السويسرية  في عام 2016. (شاهِد  https://ia-sc.org/conferences )

توجهت إدارة IASC إلى مركز روسينج، و لِ HUC ولِ HLT وطلبت منها تنظيم واستضافة المؤتمر الدولي لعام 2017 بالتعاون مع الأصدقاؤ السويسريين، في مدينة بيت لحم، وبيت جالا، والقدس بين التاريخين 7 و 9 تموز 2017. سوف يتيح هذا المؤتمر للمشاركين فرصة تبادل أفكار هذا الأنموذج الخاص بنا مع جمهور دولي ومحلي على حد سواء، فضلًا عن جلسة مناقشة دولية أوسع نطاقًا حول نماذج إشفاء الكراهية.

فمن خلال الاعتماد على المؤتمرات الناجحة التي أُجريَت في عامَيّ 2015 و 2016، واللتان فحصتا مجالات الإشفاء الروحاني في العالم ما بين الثقافات، والإشفاء الروحاني والهجرة، فإنّا في عام 2017، سوف يستمر المؤتمر ببحث وتطوير مجال الإشفاء الروحاني في اتجاهات مختلفة، مع التركيز على السياق المركب للصراعات السياسية وفحص كل نقاط اللقاء للإشفاء الروحاني والعمل ما بين الأديان وبناء السلام. سوف يجمع المؤتمر 100 متحدثًا ومشاركًا من خلفيات مهنية وأكاديمية، ليجتمعوا خلال يومين ونصف في حلقات دراسية، ونقاشات، وورشات عمل تطبيقية، ويوفر منصة مثالية لتبادل الأفكار حول مفهوم الصدمة الناتجة من الصراع، إلى جانب فحص السيرورات المؤخرة حالة سياسية متزنة.

سيكون المتحدث المركزي والذي دُعيَ لهذا المؤتمر هو الأب مايكل لبسلي، المدير المؤسس لمعهد الإشفاء من الذكريات  (Institute for Healing of Memories) في جنوب أفريقيا. نحن نعتقد ان الأب مايكل يملك القدرة على إثراءنا وأن يكون مصدر إلهام لعملنا في إسرائيل فلسطين، إلى جانب أعمال مصالحة أخرى في جميع أنحاء العالم. وفي نهاية الخطب، سوف نغتنم الفرصة لإجراء يومٍ كاملٍ  من الحلقات الدراسية التدريبية مع الأب مايكل لكل طاقم  مركز روسينج، سوية مع شركاءنا من HUC و  Holy Land Trust.

 

سوف يشاركنا أيضًا متحدثون دوليون آخرون ومن بينهم البروفيسورة فامبيلا كوبر وايْت (Union Theological Seminary, New York)، وسارة شنايدر، مستشارة المصالحات لرئيس أساقفة كانتربري.

للتسجيل لهذا المؤتمر:

https://ia-sc.org/healing-hatred

الاستشارة الروحانية في حالات الصراع